الأربعاء، 13 نوفمبر، 2013

عاجل. وضع “مير” بويرة الأحداب تحت الرقابة القضائية

استمع اليوم قاضي التحقيق لدى  إلى 06 أشخاص ذوي صلة بقضية “الرشوة” التي هزت “” والتي يقف فيها رئيس البلدية كمتهم رئيسي بالإضافة إلى منتخبين محليين ورؤساء مكاتب بالبلدية وأمر قاضي التحقيق بعد جلسة دامت لساعات بوضع 03 متهمين في القضية تحت الرقابة القضائية من بينهم رئيس البلدية فيما استفاد 03 آخرون من استدعاء مباشر.
وتواصل المصالح القضائية التحقيقات بخصوص قضية رئيس بلدية “” المتهم بتلقي رشوة من مقاول من أجل التسريع في تسديد مستحقات متعلقة بمشاريع البلدية حيث ذكرت مصادر مطلعة لـ”صوت الجلفة” أن المحققون قاموا بتفتيش منزل “المير” الواقع بمدينة “حاسي بحبح” بالإضافة إلى استدعاء عدة منتخبين ومسؤولين من “” في إطار التحقيق حيث يعتقد أن ضبط “المير” بمبلغ مالي تم في سيارته مباشرة بعد الخروج من أحد مطاعم “عين وسارة” والغريب في الأمر أن المبلغ المالي لم يوجد، حسب مصادرنا، في جيب “المير”.
من جهة أخرى، انقسم الرأي العام بالجلفة وبالخصوص بمدينة “بويرة الأحداب” بخصوص القضية لكن أغلب من تحدثت إليهم “صوت الجلفة” عبروا عن “تفاجئهم بالقضية” مؤكدين أن “هذا المير الشاب لا يمكن أن ينزل إلى هذا المستوى من ” وذلك على ضوء ما لمحوه منهم خلال سنة من الحكم على رأس البلدية في حين ذهب آخرون إلى ضرورة معاقبة المنتخب في حال ثبتت إدانته بالتهم الموجهة إليه.
أما والي الجلفة، “عبد القادر جلاوي”، فرفض التعليق عن القضية مكتفيا بالقول أنه “يجب انتظار قرار العدالة” معتبرا أن “الولاية تسعى لمكافحة  إن ثبت في أي هيئة”.

قصة رحلة العبور مع البطل "عمر إدريس" ... من "جبل الڤعدة" إلى "جبل امساعد" ... صناعة القادة وكشف لخيانة العملاء


المجاهد عبد القادر بوعسرية
في شهر جوان من سنة 1957، ذهب "عمر إدريس" رفقة "الطيب فرحات"، وبمعيّة المجاهدين "أيوب" و "الشايب وعيسى" من حد الصحاري، من أجل لقاء قائد المنطقة الثامنة "النقيب لطفي" (الذي رقّي فيما بعد إلى رتبة عقيد) الذي اقترح عليهم التوجه إلى المغرب من أجل ترسيم الاتفاق الأولي، بموافقة و إشراف قائد الولاية الخامسة "عبد الحفيظ بوصوف"، وهو ما أراده "عمر إدريس" الذي استخلف وراءه نائبه "حاشي عبد الرحمان" و"عيسى بكباشي" في "جبل ڤعيڤع".
توجه عمر إدريس رفقة قائد المنطقة الثامنة "لطفي" عبر نافذة ناحية "فيڤيڤ" (تقع على الحدود مع المغرب)، وهناك اجتمع بهم قائد الولاية "عبد الحفيظ بوصوف" عضو لجنة التنسيق والتنفيذ، الذي عبر عن إعجابه وتقديره للرائد "عمر ادريس"، مؤكدا ثقته الكاملة في حسن قيادته. وفي 29 جوان 1957 تم الاتفاق على إنشاء منطقة العمليات رقم 09 .
عاد "عمر إدريس" أدراجه من المغرب إلى "جبل الڤعدة" متجها مباشرة إلى ناحية "جبل ڤعيڤع" بعدما سمع بأن "بلونيس" استحوذ على المنطقة وقام بتصفية أهم القادة الذين تركهم ورائه. ونتيجة لذلك قامت قيادة المنطقة الثامنة بتدعيمه بكتيبتين عسكريتين: الأولى تحت قيادة "لغريسي عبد الغني"، والتي أمرها بالتوجه إلى "جبل أمساعد" مباشرة أين يتواجد "سي الحواس". أما الكتيبة الثانية، فقد بقيت مع الرائد "عمر ادريس" في "جبل الڤعدة" وكانت تحت قيادة "محمد بن سليمان". واليوم نستعرض شهادة واحد من جنود تلك الكتيبة ألا وهو المجاهد "عبد القادر بوعسرية"  والذي يعد من القلائل على قيد الحياة ممن عايشوا تلك الأحداث.
خلال تواجد كتيبة "عمر إدريس" في منطقة "الڤعدة" والمناطق المجاورة لها، ونظرا للتواجد الهائل للعملاء في المنطقة، قام القائد "عمر ادريس" بعملية تصفية لأتباع "بلونيس". حيث توجه جنود الكتيبة  في بداية سبتمبر إلى  منطقة "الشايفة"  شمال بلدية زنينة  (الإدريسية). وهناك  حطوا الرحال بين منطقتي "زنينة" و"القديد". وفي صبيحة اليوم التالي توجهوا إلى منطقة "ڤطيّة" بالشارف أين تم أسر أتباع "بلونيس" وتتواصل الرحلة إلى منطقة "الحميرات" حيث مكثوا هناك عند المجاهد "السعيد بوزرقاط".
 توجهت بعدها الكتيبة، التي كان تعدادها 130 جنديا، إلى شمال "جبل حواص". وبالضبط بمنطقة "واد الزوبية" أين وصلت حينها رسالة إلى "عمر ادريس" مفادها أن السلاح قد وصل إلى" جبل القعدة"،  فقرر هذا الأخير الرجوع رفقة  الكتيبة نحو "جبل الڤعدة" عبر  منطقة "الزباش" حيث نصبوا كمينا لأتباع "بلونيس" فقتلوا منهم أربعة أحدهم يدعى "المسعود الأحمر" والثاني يدعى "صافيرا". كما تمّ أيضا القبض على جندي أخر يدعى "الطيب" ليتم تجنيده في الكتيبة وبقي محافظا على العهد حتى الاستقلال.
الملازم الثاني بوعسرية عبد القادر والمجاهد رابح واضح خلال شهر مارس 1962
بعدها انتقلت الكتيبة إلى شمال "تعظميت"، وهي المنطقة التي استغلت الكتيبة طابعها النباتي المتميز بكثافة أشجار الطرفة، في تلك الأثناء قام عمر إدريس بإيفاد شاحنة إلى "الدويس" من أجل جلب المؤونة لكن هذا الشخص خان الكتيبة وقام بإبلاغ أتباع "بلونيس" فوقع اشتباك بينهم لتنسحب بعدها الكتيبة إلى "جبل لزرق" حيث أنهم نجوا من القوات الفرنسية التي كانت تستكشف المكان بالحوامات والكشافة.
تعتبر رحلة رجوع كتيبة "عمر ادريس" إلى "جبل الڤعدة" شاقة. ولكن كان الهدف من تلك الرحلة التزود بالسلاح وتطويره، لأنهم كانوا يحوزون أسلحة غير متطورة والتي تم تغييرها  بأسلحة "لعشاري" و"الموزير" وسلاح "30 ألمانية".   
مكثت كتيبة "عمر ادريس" في "جبل الڤعدة" مدة شهرين، أي  طيلة شهري أكتوبر ونوفمبر 1957 ، لتبدأ الرحلة من جديد. فقد توجهوا من جديد صوب  منطقة "ڤطية" بالشارف ليجدوا المنطقة محتكرة من طرف جيش "مفتاح" أحد أتباع بلونيس. وهناك نشبت  بينهم مناوشات مدة يومين حيث وجّه الرائد "عمر ادريس" نداء إلى أتباع بلونيس من أجل الانضمام إلى جيش التحرير لكنهم أبوا الانضمام فأمر جنود الكتيبة بمحاربتهم.
image

فرقة من جنود جيش التحرير (الناحية الثانية المنطقة الثانية الولاية السادسة) بقيادة الملازم الثاني بوعسرية عبد القادر -على اليمين-  ويظهر على اليسار ملوك بن الدين وبجانبه حساني محمد وفي وسط الصف الأول صادقي الصادق وخلفه احمد بن عيسى
بعد الاشتباكات المتقطعة بين جيش التحرير تحت قيادة "عمر إدريس" وأتباع "مفتاح"، توجهت الكتيبة، التي كان المجاهد "بوعسرية" أحد جنودها، إلى منطقة "بن يعڤوب" ومن ثم إلى منطقة تسمى "شجرة الدهان" حيث اشتبكوا مجدّدا مع أتباع "بلونيس" ويومها  سقط أحد الجنود  شهيدا، وهو مجاهد أصله من "السوقر"، ولاية تيارت حاليا. وحسب المجاهد "بوعسرية"، فقد تكبّد أتباع بلونيس يومها خسائر فادحة في الأرواح. واثر ذلك، واصلت الكتيبة تحرّكاتها عبر  منطقة "شعب زمرة"، ببلدية "زنينة"، حيث عبروا من خلالها إلى "جبل الڤعدة". ويقول المجاهد بوعسرية في شهادته أن كل الخطوات التي قام بها "عمر إدريس" كانت محاولات عبور إلى المنطقة الثالثة من الولاية الأولى  والتي يرأسها "سي الحواس". حيث كانت مهمة الكتيبة الأولى فتح الطريق للكتيبة الثانية التي يقودها "سي الحواس".
دام مكوث كتيبة "عمر ادريس" في "جبل القعدة" إلى غاية 15 جانفي 1958، حيث كانوا يستمعون إلى تعليمات قادة الولاية الخامسة "عبد الحفيظ بوصوف" و"هواري بومدين" عبر جهاز الإشارة اللاسلكي أو "ترونسميسيون"، فقد كان خطابا معبرا حماسيا عن مدى التضحيات التي يجب أن يقدمها "عمر إدريس" ورفقاؤه مؤكدين أن "بلونيس" وحركته ستنتهي في القريب العاجل لأنه محاصر من جميع الجهات سواء من الجهة الشرقية "المنطقة الثالثة" من الولاية الأولى التي يقودها "سي الحواس" أو "المنطقة الثامنة" من الولاية الخامسة والتي يقودها "سي لطفي" بالإضافة إلى الولاية الرابعة.
مع منتصف جانفي 1958 توجهت الكتيبة نحو منطقة "الضحيحيكة" المحاذية لمنطقة "بحرارة"،  حيث أنهم خاضوا معركة  ضد قوات "بلونيس" والجيش الفرنسي. وهنا يحكي  المجاهد "بوعسرية" تفاصيل المعاناة مع الظروف المناخية التي وصفها بـ "القاسية جدا" كونها تزامنت وتساقط الأمطار والثلوج ونقص المؤونة. حيث ذكر المتحدث أن غذاء جنود الكتيبة في عديد المرات كان "البلوط" و"العرعار".
 معركة المڤڤشة (العريڤيب) بجبل مناعة في 20/21 جانفي 1958
 تواصلت بعدها الرحلة إلى منطقة المڤڤشة بـ "جبل مناعة" في يوم 20 جانفي 1958، نواحي "دار الشيوخ" غير بعيد عن مكان تواجد مقر إدارة "بلونيس"، وبعد الاستفزازات التي قام بها أتباع "بلونيس" لجيش التحرير الوطني، قرر حينها "عمر ادريس" المبيت في "مناعة". وهناك ألقى خطابا في تلك الليلة تحدث فيه عن خيانة "بلونيس" واصفا إياه بأنه تلاعب بطموح الشعب في الحرية وباستغلاله العلم الوطني، متحديا بذلك أعداءه من الخونة والاستعمار ولهذا طلب من جنود الكتيبة بأن يحفر كل جندي خندقه وإذا تحتم الحال فليكن قبره.
في اليوم الموالي الموافق لـ 21 جانفي 1958، استنفر الجنرال "بلونيس" أتباعه الذين زحفوا نحو جبل "مناعة" القريب من "دار الشيوخ" لإلقاء القبض على "عمر إدريس" وجنوده. حيث أمر جنوده بإحضار الحبال من أجل القبض على "عمر إدريس" وأتباعه أحياء ، ويقوم بتكتيفهم ولكن المفاجأة كانت كبيرة له. فقد كان  الرد العنيف والرماية المركزة، بفضل التسليح الجيّد لأفراد الكتيبة، مما جعل قوات بلونيس تفقد العشرات من جنودها في الساعات الأولى من الهجوم. وقد دامت المعركة يومين، حاول فيها العدو إحداث ثغرة في صفوف الكتيبة المحصنة ولكن دون جدوى، مما اضطر الخونة إلى الانسحاب فاسحين المجال للفيلق الفرنسي لتطويق المنطقة خلال الليلة الثانية، لكن الكتيبة كانت قد خرجت من الحصار تحت جنح الظلام والضباب الكثيف منتصرة ولم يُصب أحد من أفرادها بأذى، فيما قتل من جيش "بلونيس" 70 جنديا.
انتقلت بعدها الكتيبة إلى منطقة "الطريفية"، جنوب مدينة امجدل، حيث توفرت لهم المؤونة هناك فقد ذبحوا يومها 07 نعاج ، وقد كان الجو يومها مساعدا لهم أين استغلوا فضل الضباب الكثيف  من أجل التسلل عبر الطرق والمسالك.
 معركة الزرقة  "جبل الزرڤة- الهامل" 02 فيفري 1958
لم يهضم الاستعمار وأعوانه من جيش "بلونيس" الهزيمة التي لحقت بهم في "مناعة"، فقرروا ملاحقة كتيبة "عمر إدريس" المتجهة نحو الشرق، ولأنّ أفراد قيادة الكتيبة الثانية كانوا يتوقعون ملاحقة العدو لهم، احتاطوا للأمر وأسرعوا نحو "جبل الزرڤة"، قرب بلدية "الهامل" حاليا، وذلك يوم 02 فيفري 1958، وتم توزيع الكتيبة إلى ثلاث فرق في خطة محكمة. ولمّا توغلت قوات العدو المشتركة ووقعت في الفخ المنصوب لها، بدأ وابل الرصاص من كل الجهات وتصايحوا في جنبات الوادي وهم يركضون في كل الاتجاهات، وكان القائد "روكول" قد لقي مصرعه مع إطلاق الرصاصة الأولى التي أطلقها المجاهد "بن الدين" والتي اخترقت رأس القائد الفرنسي بسلاح تم غنمه في اشتباك "بحرارة" ضد الخونة. وبهذا أضاف المجاهدون انتصارا آخر إلى انتصاراتهم السابقة. أما بالنسبة للشهداء، فقد فقدت الكتيبة أحد جنودها يدعى "جلول مڤلاتي" من "بوسعادة"  وهو الكاتب الخاص لـ "عمر إدريس".
بعدها انتقلت الكتيبة نحو منطقة "البالا" ومما يلاحظ هنا حول الدور المهم الذي يلعبه القائد "عمر ادريس" حينما ضاقت بهم السبل وغابت عنهم المؤونة، حيث أنه وفي منطقة البالا توجه رفقة مجموعة من الجنود إلى منطقة واد الشعير  إلى عرش "أولاد خالد" واستطاع  أن يجلب لهم ما يقتاتون به في تلك الرحلة علما أن سبب غياب المؤونة في تلك المرحلة هو الطوق الذي ضربته فرنسا على المنطقة حيث أنها تحالفت مع "بلونيس".
كانت وجهة الكتيبة الثانية التي يقودها "عمر ادريس" بعدها إلى منطقة "الزعفرانية" حيث كان اللقاء مع "سي الحواس" وقد كان المكوث أياما بسببها علمت فرنسا و"بلونيس" بمكانهم فوقعت معركة "الزعفرانية" في شهر فيفري 1958.
image
مجموعة من المجاهدين (الناحية الثانية المنطقة الثانية الولاية السادسة) من اليمين الى اليسار : عثماني بوحوص،  بوعسرية عبد القادر، البهاهي، حساني محمد، بوطراد،هزيل إسماعيل
فبينما كان القائدان "عمر إدريس" و "سي الحواس" يعدان خطة عسكرية للقضاء على "بلونيس" ومن معه، تفطن العدو الفرنسي لتمركز وحدات الجيش. فحشد قوات ضخمة بعددها وعدتها مدعمة بجيش الخائن "بلونيس"، وحاول الهجوم على تمركز جيش التحرير الذي تصدى بقوة، وباءت كل محاولاته بالفشل الذريع وهنا استنجد العدو بأكبر عدد ممكن من أنواع الطائرات ودامت المعركة يوما كاملا انتصر فيها أبطال جيش التحرير انتصارا باهرا رفع من معنويات الجيش ومواطني المنطقة...
بعد انتهاء المعركة توجهت الكتيبة بقيادة "عمر إدريس" إلى منطقة "البالا" ومع الخناق الذي فرضته فرنسا و"بلونيس" على المنطقة، أمر "عمر إدريس" مجموعة من الجنود بالتوجه نحو منطقة "مناعة" من أجل جلب المؤونة وكان من بين الجنود آنذاك "المبخوت البار" واستمرّت الكتيبة في المناطق إلى حدود شهر جوان أين وقع الانقلاب على "بلونيس" في دار الشيوخ ليستغل جيش "عمر إدريس" ذلك التململ داخل جيش بلونيس ويحكم سيطرته على المنطقة خصوصا بعد هروب "بلونيس".
 المصادر والمراجع
- لقاء مع  المجاهد "سارية بودخيل" رحمه الله  بمنطقة قعيقع يوم 19 ماي 2009 اللقاء نظمته جمعية أول نوفمبر لتخليد وحماية مآثر الثورة بالجلفة بمناسبة إحياء ذكرى عيد الطالب
- محمد عباس، كواليس التاريخ، الخبر اليومي، الخميس 17 افريل 2008، العدد5297،
بن عمر مصطفى ، الطريق الشاق إلى الحرية، دار هومة، 2009
- جمعية أول نوفمبر لتخليد وحماية مآثر الثورة بالجلفة، مآثر جيش التحرير بالولاية السادسة التاريخية، 2004
- سليمان قاسم، تاريخ الولاية السادسة المنطقة الثانية – من بداية التأسيس إلى نهاية بلونيس،  منشورات الجلفة إنفو، طباعة دار الكتاب العربي 2013
- لقاء مع المجاهد "عبد القادر بوعسرية" في منطقة قطية بالشارف، اللقاء نظمته جمعية اول نوفمبر لتخليد وحماية ماثر الثورة بالجلفة ماي 2013

الاثنين، 29 يوليو، 2013

إيداع خمسة أشخاص السجن ووضع شخصين تحت الرقابة القضائية و استرجاع المسروقات في ظرف قياسي

image
أفاد بيان لأمن ولاية الجلفة أن قاضي التحقيق قد اصدر في حق خمسة اشخاص أمر الايداع بالمؤسسة العقابية بينما وضع  شخصين تحت الرقابة القضائية على خلفية السرقة التي تعرض لها المكتب الفرعي للبريد و المواصلات بحي الحدائق الأسبوع الفارط...
و حسب البيان الذي تسلمت "الجلفة إنفو" نسخة منه، فإن أطوار القضية تعود إلى تاريخ 23/07/2013 في حدود الساعة العاشرة ليلا على اثر الدوريات التي تقوم بها مصالح الأمن ضمن المخطط الأمني لشهر رمضان الكريم، حيث لفت انتباههم أن باب المكتب الفرعي للبريد والمواصلات الكائن بحي الحدائق بعاصمة الولاية  مفتوح مما استدعى الاتصال برئيس المكتب لإخطاره بالموضوع أين اتضح بأن مكتب البريد قد تعرض للسطو من قبل مجهولين استهدف المقر الذي كان به حينها مبلغ مالي يقدر 9290.000.00 دج ...
 فور ذلك تم فتح تحقيق و تدعيم الفرق العاملة بعناصر الشرطة قصد تكثيف الأبحاث و التحريات، حيث تم الوصول في ظرف قياسي إلى معلومات أفضت إلى تحديد هوية احد الفاعلين وتوقيفه و من ثمة توقيف جميع شركائه  في العملية ، و كذا المركبة المستعملة  من قبل الفاعلين من نوع "تويوتا ياريس" و كذا دراجة نارية من نوع فيسبا، أين تم  توقيف جميع الفاعلين و البالغ عددهم  07 سبعة أشخاص تتراوح أعمارهم بين 19-23 سنة- من بينهم مسبوقين قضائيا - في ظرف قياسي مع استرجاع مبلغ مالي يقدر 7320.000.00 دج، وكذا استرجاع من مسرح الجريمة قطع نقدية تقدر ب48000.00دج و 198 بطاقة تعبئة موبيليس بقيمة مالية تقدر بـ40.000دج...
و يضيف البيان بأنه و في خلال القضية تم حجز بناءا على محضر تفتيش عرضي عند احد الفاعلين ادوات تتمثل في سيف، قاطع للحديد وفأس سكين ليتبع ويضم ضمن ملف محمول قضية حيازة أسلحة بيضاء من الصنف السادس دون مبرر شرعي، و باستيفاء اجراءت التحقيق تم تقديم اطراف القضية يوم أمس الأحد أمام السيد وكيل الجمهورية لدى محكمة الجلفة الذي احال القضية إلى قاضي التحقيقالغرفة الاولى اين اصدر في حق خمسة اشخاص امر الايداع بالمؤسسة العقابية بينما وضع  شخصين تحت الرقابة القضائية  من اجل جرم جناية تكوين جمعية اشرار لارتكاب جناية ، جناية السرقة المقترنة بظرف التسلق و الكسر تعدد الجناة استحضار مركبة و اخفاء اشياء مسروقة و العود...
 للاشارة ان اجراءات التحقيق  في القضية -حسب بيان مصالح الشرطة- شهدت حضور و عناية السيد رئيس امن الولاية شخصيا بحضوره الى مسرح الجريمة ومتابعة  أطوارها كما شهدت اهتمام وإشراف السيد وكيل الجمهورية لدى محكمة الجلفة من وقت وقوعها الى غاية تقديم الأطراف...

دث مرور مروّع يودي بحياة أربعة أشخاص و جرح رضيعة بالقرب من عين وسارة


علمت "حدالصحاري نيوز" من مصادر الحماية المدنية عن وقوع حادث مرور مروّع قبل قليل على الساعة الثانية و النصف زوالا بمنطقة الخشم بعين وسارة باتجاه الجزائر العاصمة، نتج عنه مصرع أربعة (04) أشخاص و إصابة رضيعة بجروح...
و في اتصال مع "حدالصحاري نيوز والجلفة انفو" أكد السيد "مختار خليلي " المكلف بالإعلام بمديرية الحماية المدنية ، بإن الحادث يعود لاصطدام شاحنتين  و سيارة، ، الشاحنة الأولى من نوع "شاكمان" محملة بالرمل، و شاحنة أخرى "إيفيكو" ذات صهريج لنقل المازوت ، أما السيارة فمن نوع "كليو"، حيث أسفر الحادث المميت إلى قتل 04 أشخاص : رجلين (27 و 32 سنة) ، و امرأة (30 سنة) و طفل (11 سنة) ، فيما جرحت رضيعة (حوالي 20 شهر) بكسور ...في حين قامت مصالح الحماية المدنية بنقل القتلى لمصلحة حفظ الجثث و الرضيعة لمصلحة الإستعجالات بمستشفى عين وسارة...


الإعلان عن الملتقى الوطني الأول للعلامة الشيخ "سي عطية مسعودي" تزامنا مع الذكرى الـ24 لوفاته

تعلن مديرية الشؤون الدينية والأوقاف لولاية الجلفة وبمساهمة جامعة زيان عاشور بالجلفة و تحت الرعاية السامية للسيد والي الولاية عن تنظيم الملتقى الوطني الأول حول العلامة الشيخ "سي عطية مسعودي" بقاعة المحاضرات الكبرى بالجامعة يومي 25 و 26 سبتمبر 2013...
و حسب ما جاء في ديباجة الملتقى فإن الشيخ العلامة سي عطية مسعودي هو واحد من سلسلة لا متناهية في أعلام الفكر والدين والتصوف زخرت بهم منطقة الجلفة ولا زالت اشعاعاتهم العلمية تصب في إطار اطيافهم الفقهية الربانية. حيث يأتي هذا الملتقى الوطني الأول حول العلامة الشيخ سي عطية في هذا الظرف لإعطاء هذه الشخصية العلمية حقها من التعريف و إبراز مكامن ومنابع ومشارب علومها الفياضة التي ساهمت في اخراج الآلاف من الطلبة والعلماء المنتشرين داخل الوطن وخارجه. وقد تزامن تاريخ الملتقى مع الذكرى الرابعة والعشرين لوفاتـــه بتاريخ 21 ذي القعدة 1434هـ الموافق لـ 27 سبتمبر 2013 .
وسيتطرق موضوع الملتقى منهجيا إلى عدد من المحاور الكبرى نذكر منها :
1-  نشأة و تكوين الشيخ العلامة سي عطية مسعودي  إبن مصطفى الحسني.
2-  الدور العلمي والاجتماعي و التربوي لفكر الشيخ العلامة سي عطية مسعودي
3-  الإنتاج الديني والأدبي والصوفي للشيخ العلامة سي عطية مسعودي.
4- علاقة الشيخ العلامة سي عطية مسعودي بالعلماء  والمشايخ داخل الوطن وخارجه ( التركيز على الرسائل و الفتاوى).
5-  شهادات العلماء والمشايخ حول شخصية الشيخ سي عطية مسعودي .
ويشرف على الملتقى البروفيسور شكري علي رئيس الجامعة كرئيس شرفي، أما المنسق العام للملتقى فهو الأستاذ سليم دبيب،  مدير الشؤون الدينية والأوقاف بالجلفة. فيما عادت الإستشارة العامة إلى كل من الشيخ الجابري سالت، الشيخ قويسم ميلود، و الأستاذ يحي مسعودي... ، وقد رأس اللجنة العلمية التي تضمنت أساتذة من مختلف جامعات الجزائر الدكتور ابراهيم بن داود من جامعة الجلفة.  وعلى رأس اللجنة التنظيمية صلاح الدين بوزيدي، رئيس مصلحة بمديرية الشؤون الدينية...
مواعيد هامة :
تاريخ ومكان انعقاد الملتقى: 25-26 سبتمبر 2013. جامعة زيان عاشور - الجلفة-.
-آخر موعد لتسليم الملخص والاستمارة: 15 أوت 2013.
-تاريخ الرد على الملخصات المقبولة :  20 أوت 2013.
-آخر موعد لاستلام المداخلات كاملة:  30 أوت 2013.
شروط المداخلة في الملتقى
01- أن يكون موضوع المداخلة ذا صلة بأحد محاور الملتقى، وألا يكون قد قدم في أعمال سابقة.
02- أن تتسم المداخلة بالمنهجية العلمية.
03- أن تكتب المداخلة بلغة عربية سليمة وأسلوب واضح و أن تكتب هوامش المداخلة في آخر كل صفحة، وقائمة المصادر والمراجع في آخر المداخلة.
04- أن تكون صفحة المقاس (A4)، ويكون خط المتن (Arabic Transparant) بمقاس 14.
05- الا يزيد عدد صفحات المداخلة عن 15 صفحة، ولا تقل عن 10 صفحات.
06- أن تقدم المداخلة بصفة شخصية و فردية.
07- يمكن  للجنة العلمية رفض أي ملخص أو اية مداخلة دون ابداء الأسباب.
08- أن ترفق المداخلة بسيرة ذاتية للمحاضر.
09- ترسل الملخصات والمداخلات الى البريد الالكتروني التالي:

وفاة شخص وإصابة آخر في حادث مرور أليم بمدينة " فيض البطمة "

وقع في حدود الساعة الخامسة من مساء أمس الأحد حادث مرور مميت بمدخل مدينة "فيض البطمة" أدى إلى وفاة شخص و جرح آخر...
و تعود أسباب الحادث إلى انقلاب سيارة من نوع "تويوتا- ياريس"  على مستوى الطريق الوطني رقم 89 على بعد حوالي  كيلومتر ونصف  من مدخل مدينة "فيض البطمة " من الجهة الجنوبية الغربية، حيث لم يتمكن السائق من التحكم في المركبة بعد دخوله السريع إلى المنعرج الخطير مما أدى إلى انقلابها عدة مرات واستقرارها على جهة السائق، متسببة في إصابته إصابة بالغة على مستوى الرأس، ليتم نقل الضحية إلى مستشفى المدينة على متن سيارة الإسعاف لتقديم الإسعافات الأولية، ثم لينقل على جناح السرعة إلى مستشفى عاصمة الولاية، إلا أن الضحية لفظ أنفاسه بعد ذلك بحوالي النصف ساعة، في حين نجا الراكب الثاني وهو ابن عمة الضحية، حيث لم يصب بإصابات خطيرة وتطلب فحصه في مستشفى المدينة فقط .
و حسب مصادر "الجلفة إنفو" فإن من بين أسباب الحادث الأليم السرعة الزائدة حين دخول السيارة المنعرج الخطير المسمى "ركبة لقناين"، بالإضافة إلى ما تطرقت إليه "الجلفة إنفو" سابقا من  نقص اللافتات و إشارات المرور التي تنبّه الوافدين على المدينة أخذ الحيطة و الحذر في مثل هذه النقاط السوداء...
للتذكير الضحية يدعى " حمزة بن زاهية " يقطن بحي العقيد شعباني بعاصمة الولاية ، قَدِمَ مع ابن عمته من الأغواط في مهمة عمل تجارية...


الخميس، 25 يوليو، 2013

صور لاعبين حدالصحاري












 
Design by Free WordPress Themes | Bloggerized by Lasantha - Premium Blogger Themes | Best Buy Coupons تعريب : ق,ب,م